مركز النور الإسلامي

أكادمية النور الإسلامية لحوار الأديان والملل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المرأة في الكتاب المكدس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شادي محمد



المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

مُساهمةموضوع: المرأة في الكتاب المكدس   20/3/2008, 3:15 am

يتشدق النصارى بمقولة أن الإسلام أهان المرأة و سلبها حقوقها ...... و يتخذها المُنصرون ذريعة لدعوة المرأة المسلمة إلى "تحرير" نفسها من "سجن الإسلام" لتدخل ملكوت إله المحبة يسوع الملعون (غل 3:13)
طيب لنرى كيف هي مكانة المرأة النصرانية ، و التي يسعى المُنصرون بكل ما أوتوا من جهد و مال و قوة إلى جعل المسلمة العفيفة الطاهرة تقتنع بها ..



أيتها النصرانية ، يقول إله المحبة ، يسوع الملعون بأمر بولس ما يلي :
مت21:31
والزواني يسبقونكم الى ملكوت الله

فربك الذي يحبك أيتها النصرانية و صُلب من أجلك و خلصك ، هو نفسه يأمرك بالزنى لتسبقي تلاميذه إلى الملكوت .....
فلا ملكوت بلا دعارة ... و لا تنالين رضى الرب بدون دعارة

فهل ستزنين أيتها النصرانية ، و تنفذين أمر ربك أم تكونين من العاصيات ؟؟!!




ازني و لا تخافي العقـاب ، فربك يسوع يقول :
هوشع4: 14

لا اعاقب بناتكم لانهن يزنين



أيتها النصرانية ... يقول كتابك الذي تُقدسين :
مسموح لك بالزنى إن أحسستِ بالبرد !
سفر الجامعة4: 11
ايضا ان اضطجع اثنان يكون لهما دفء اما الواحد فكيف يدفا

و قال أنطونيوس فكري في تفسيره :
إن اضطجع أثنان يكون لهما دفء = ربما يقصد بالاثنان المسافران
في مناطق صحراوية باردة
.
و معنى هذا أيتها النصرانية ، أنه مسموح لك بمضاجعة رجل كيفما كان إن أحسست بالبرد !



أيتها النصرانية ، ربك يسوع المحبة يأمرك بأن تستسلمي بكل محبة لمن يُريد أن يأخذ ثوبك و يغتصبك !
متى5: 40
و من اراد ان يخاصمك و ياخذ ثوبك فاترك له الرداء ايضا



أيتها النصرانية ، كتابك يُصرح أن نسبة صلاحك هي واحد في الألف !
سفر الجامعة7: 28
بَين ألفِ رجلٍ وجدْتُ واحدًا صالِحًا ولم أجدِ اَمرأةً صالِحةً بَينَ ألفٍ




أيتها النصرانية ، أنت أمَرّ من الموت ، و قلبك مصيدة
سفر الجامعة7: 26
فوَجدْتُ أنَّ المرأةَ أمَرُّ مِنَ الموتِ، لأنَّ قلبَها مَصيدةٌ وشَبكةٌ ويَداها قُيودٌ

قال أنطونيوس فكري :
أمر من الموت = فهن يتسببن في
هلاك النفس أبديًا وفي خراب الإنسان على الأرض وبكلامهن المعسول ينصبن الشباك
للجهال فيسقطوا ويفقدوا حريتهم = يداها قيود




أيتها النصرانية ، إن كنت عذراء ، فأنت مخلوقة للمتعة فقط !
العدد32
18وأمَّا الإناثُ مِنَ الأطفالِ والنِّساءِ اللَّواتي لم يُضاجعْنَ رَجلاً فاَسْتَبقوهُنَّ لكُم.




أيتها النصرانية ، إن كان لك زوج ظالم ، فالزنى هي طريق خلاصك منه !
ازني و لا تخافي العقاب ، فأنت داخلة للملكوت بنص كتابك !!!!!!
ربك حرمك حق الحرية و حرمك الطلاق من زوج ظالم ، و حرمك الزواج مرة أخرى بعد الطلاق
فإن كنت مُطلّقة فليس أمامك إلا الزنى ، لأنك زانية تزوجتِ أم لم تتزوجي !
متى 5:32
واما انا فاقول لكم ان من طلّق امرأته الا لعلّة الزنى يجعلها تزني ومن يتزوج مطلّقة فانه يزني




أيتها النصرانية ، أنت نجسة في فترة حيضك ، و كل ما تمسينه يصبح نجساً ، حتى الكرسي في الحافلة ، و في العمل ... كل شيء دون استثناء !
سفراللاويين [ 15 : 19 ]
26كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ نَزْفِهَا يَكُونُ نَجِساً كَفِرَاشِ طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَا تَجْلِسُ عَلَيْهِ مِنْ مَتَاعٍ يَكُونُ نَجِساًكَنَجَاسَةِ طَمْثِهَا. 27وَأَيُّ شَخْصٍ يَلْمِسُهُنَّ يَكُونُ نَجِساً، فَيَغْسِلُ ثِيَابَهُوَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاء
ِ
و أنت نجسة منذ ولادتك :
” وان ولدت انثى تكون نجسة اسبوعين كما في طمثها.ثم تقيم ستة وستين يوما في دم تطهيرها “ (لاويين12 عدد5 )



أيتها النصرانية ، عليك أن تخرسي و تخضعي لزوجك ، و عار عليك أن تتكلمي في جماعة !
( كورنتوس 14: 34ـ35 )
لِتَصْمُتْ النِّسَاءُ فِي الْكَنَائِسِ، فَلَيْسَ مَسْمُوحاً لَهُنَّ أَن ْيَتَكَلَّمْنَ، بَلْ عَلَيْهِنَّ أَنْ يَكُنَّ خَاضِعَاتٍ، عَلَى حَدِّ ما تُوصِي بِهِ الشَّرِيعَةُ أَيْضاً. 35وَلَكِنْ،إِذَا رَغِبْنَ فِي تَعَلُّمِ شَيْءٍ مَا، فَلْيَسْأَلْنَ أَزْوَاجَهُنّ َفِي الْبَيْتِ، لأَنَّهُ عَارٌعَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي الْجَمَاعَةِ.




أيتها النصرانية ، إن مات زوجك ، فلا تتزوجي !!!! لأن يسوع يفرض على أخ زوجك بأن يتزوجك رغماً عنك !
التثنية 25

5إذا أقامَ أخوانِ مَعًا، ثُمَ ماتَ أحدُهُما ولا اَبْنَ لَه، فلا تتَزَوَّج أرملَتُهُ بِرَجلٍ ما، بل أخوهُ يدخلُ علَيها ويتَزَوَّجها ويُقيمُ نَسلاً لأخيهِ.

أيتها النصرانية ، يسوع حرمك من الميراث
إن كان لك أخ واحد فقط ، فيسوع حرمك من الميراث أنت و أخواتك البنات حتى لو كنتن عشرين أختاً !

العدد 27
وَأَوْصِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّ أَيَّرَجُلٍ يَمُوتُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُخْلِفَ ابْناً، تَنْقُلُونَ مُلْكَهُ إِلَى ابْنَتِهِ.

[/color]



أيتها النصرانية ، أنت مصدر النجاسة !!!
رؤيا 14: 4
هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لانهم اطهار هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب هؤلاء اشتروا من بين الناس باكورة لله و للخروف

[/color]





أيتها النصرانية ، هكذا تصطادين عريسك :
راعوث 3: 3
اغتسلي و تدهني و البسي ثيابك و انزلي الى البيدر و لكن لا تعرفي عند الرجل حتى يفرغ من الاكل و الشرب ، و متى اضطجع فاعلمي المكان الذي يضطجع فيه و ادخلي و اكشفي ناحية رجليه و اضطجعي و هو يخبرك بما تعملين

جاء في تفسير الفقرة أن راعوث لم تكن قد تزوجت من بوعز بعد ... فالأمر بالدخول عليه و الخلوة معه و الاضطجاع كان قبل الزواج ..
فهذه هي الطريقة التي تصطادين بها عريسك أيتها النصرانية !



أيتها النصرانية ، يسوع أعطى أباك الحق في بيعك ، و جعلك لا تزيدين عن متاع يُباع و يُشترى !
سفر الخروج [ 21 : 7 ] :
(( إِذَا بَاعَ رَجُلٌ ابنته كَأَمَةٍ، فَإِنَّهَا لاَ تُطْلَقُ حُرَّةً كَمَا يُطْلَقُ اْلعَبْدُ. ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MANGA



المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 03/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: المرأة في الكتاب المكدس   26/3/2008, 9:45 am

قهروها
بهذلوها

ماعاد لها كرامة

وجاين يكلمونا سبحان الله ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرأة في الكتاب المكدس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز النور الإسلامي :: حوار الأديان :: عقيدة النصارى المحرفة-
انتقل الى: