مركز النور الإسلامي

أكادمية النور الإسلامية لحوار الأديان والملل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الرد على قولهم النداء إذا كان من مخلوق لمخلوق لا يسمى دعاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب علم



المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: الرد على قولهم النداء إذا كان من مخلوق لمخلوق لا يسمى دعاء   29/1/2008, 12:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مَنْ لا نبي بعده وبعد .

من الشبه التي يقولها المتصوفة في تبريرهم دعاء غير الله عز وجل وهي ما قاله الإحسائي وتلقفته المتصوفة منه ونقلها أبو الهدى الصيادي ، قال : (( اعلموا أيها الإخوان أن الاستغاثة هي سؤال الشفاعة من الأنبياء والأولياء كقول القائل يا رسول الله أو يا شيخ أحمد الرفاعي ، وذلك لأن قوله يا حرف نداء والنداء إذا كان من مخلوق لمخلوق فلا يسمى دعاء عبادة لأن المعبود في الشرع واحد لا تعدد فيه وهو الله عز وجل . وقد علم المسلمون وتحققوا أنه لا يعبد إلا الله ولا يدعى للعبادة إلا الله وإنما من ينادون على جهة الشفاعة عنده والنداء لا بأس به ، فيجوز نداء المخلوق للمخلوق سواء كان حاضرا أو غائبا لو ميتا ... الخ )) أهـ [ قلادة الجواهر ص 245 – 246 ] .

والشاهد من هذه الشبهة أن نداء المخلوقين في المدلهمات لا يعتبر دعاء غير الله عز وجل لأن النداء من المخلوق للمخلوق لا يعتبر عبادة لأنه من مخلوق إلى مخلوق ، أما النداء من المخلوق للخالق فيعتبر عبادة !!!

وقد فند هذه الشبهة العلامة زيد بن محمد آل سليمان في رده على أحمد زيني دحلان فقال : ((
وأما ما ادعاه الضال المفتري أن الدعاء غير النداء وأنه يجوز نداء الميت والغائب ، فهذا الرجل يتكلم بالعامية والغواية لا بالرشد والهداية ، وإلا فكيف يفرق بين ما جمع الله بينهما ورسوله ولغة الغرب .

أما اللغة فإن الدعاء عندهم هو النداء لكن الدعاء عندهم أعم يكون بصوت وغير صوت ، وأما النداء فلا يكون إلا بصوت . قال الشاعر :

وداع دعى يا من يجيب إلى النداء == فلم يستجبه عند ذاك مجيب

ويقال لهذا أيضا : تفريقك بين الدعاء والنداء تفريق باطل مخالف للكتاب والسنة وإجماع الأمة مع مخالفته للغة ، فقد سمى الله في كتابه سؤال عباده له دعاء ونداء . قال الله تعالى عن نوح عليه السلام : { فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ } [القمر : 10] ، وقال : { وَنُوحاً إِذْ نَادَى مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ }[الأنبياء : 76] ، فسماه في موضع دعاء وموضع نداء ، وقال زكريا : { إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً } [مريم : 3] ، وقال في موضع : { هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ }[آل عمران : 38] ، وقال عن أيوب : { إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } [الأنبياء : 83] ، وقال : { وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ } [الأنبياء : 87] ، وقال صلى الله عليه وسلم : (( دعوة أخي ذي النون ما دعا بها مسلم إلا استجيب له )) ، وقال بعض الصحابة رضي الله عنهم للنبي صلى الله عليه وسلم : (( أقريب بنا فنناجيه أم بعيد فنناديه فأنزل الله { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ } [البقرة : 186] ، وقد سمى الله طلب المخلوق من المخلوق واستعانته به دعاء واستغاثته نداء قال سبحانه : { فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ }[القصص : 15] .

وقال الصحابة : (( قوموا بنا نستغيث برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا المنافق )) وقال الله تعالى : { إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا } [فاطر : 14] ، وقال : { إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }[الأعراف : 194] ، قوله : { فَادْعُوهُمْ } : أي اطلبوا منهم وقال : { وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاء عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنتُمْ صَامِتُونَ } [الأعراف : 193] ، فأراد بالدعاء هنا الطلب الذي هو ضد الصمت ، وقال : { قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ } [الأعراف : 195] ، أي : استعينوا بشركائكم وقال : { قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ } [الأعراف : 195] ، أي : استعينوا بهم ليخلصوكم ، من عذابي { وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقاً } [الكهف : 52] ، ليخلصوكم مما أنتم فيه { فَدَعَوْهُمْ } ، صريح في الطلب منهم ، وقال : { وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }[البقرة : 23] ، أي استعينوا بهم ، وقال : { َادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ } [يونس : 38] ، فسمى سبحانه استعانتهم به دعاء ، بل قد سمى الله سبحانه نعيق الداعي بالبهائم دعاء فقال : { وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء } [البقرة : 171] ، ونص العلماء على أن هذا العطف مرادف فجميع ما قدمنا صريح في أن سؤال العبد ربه يسمى دعاء ونداء ، وأن استعانة المخلوق بالمخلوق وطلبه منه يسمى دعاء ونداء ، وقد قال النحويون : الدعاء نهو النداء بأحرف مخصوصة ، وإن المنادى منصوب لفظا أو محلا بفعل محذوف فقولك يا زيد ، أدعوا زيدا ، ومن أقسام المنادى المستغاث ، وهو كل من نودي ليخلص من الشدة أو يعين على دفع مشقة ، كقول عمر رضي الله عنه : يالله يا للمسلمين ، أي أدعوك للمسلمين ، فاتضح بطلان قوله هذا في أن طلب المخلوق من المخلوق لا يسمى دعاء بل نداء فهو يقول إن الطلب من المسيح وأمه والملائكة وعزيز والجن نداء لا دعاء فما أدري ما يقول في من طلب من العزى ومناة واللات ، فإن قال إن الطلب منها لا يسمى دعاء بل هو نداء ، والنداء لا يضر عنده افتضح عند العامة والخاصة وإن قال إنه يُسمى دعاء ، قيل له نقضت أصلك حيث جعلت الطلب من هذه الأوثان دعاء ومن غيرها نداء ، فهذا شيء واحد جعلته بالنسبة إلى الأموات والغائبين والملائكة والمسيح وأمه وعزير والجن نداء وبالنسبة إلى العزى وغيرها من الأوثان دعاء مع أنه يلزمه ألا يسميه داء إذ لم يسم مدعوه رباً وإلهاً لقوله : إن الدعاء الذي هو عبادة فهو اتخاذ غير الله رباً وإلهاً
)) أ هـ [ فتح المنان ص 98 – 101 ] .

هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأزواجه وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على قولهم النداء إذا كان من مخلوق لمخلوق لا يسمى دعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز النور الإسلامي :: أرض الفرق والنحل :: عقائد الصوفية-
انتقل الى: